الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 30 «--- حزقيال ---» الاصحاح 32»

حزقيال 31 : 1 - 18

الاصحاح 31

1 وكان في السنة الحادية عشرة ، في الشهر الثالث ، في أول الشهر ، أن كلام الرب كان إلي قائلا
2 يا ابن آدم ، قل لفرعون ملك مصر وجمهوره : من أشبهت في عظمتك
3 هوذا أعلى الأرز في لبنان جميل الأغصان وأغبى الظل ، وقامته طويلة ، وكان فرعه بين الغيوم
4 قد عظمته المياه ، ورفعه الغمر . أنهاره جرت من حول مغرسه ، وأرسلت جداولها إلى كل أشجار الحقل
5 فلذلك ارتفعت قامته على جميع أشجار الحقل ، وكثرت أغصانه ، وطالت فروعه لكثرة المياه إذ نبت
6 وعششت في أغصانه كل طيور السماء ، وتحت فروعه ولدت كل حيوان البر ، وسكن تحت ظله كل الأمم العظيمة
7 فكان جميلا في عظمته وفي طول قضبانه ، لأن أصله كان على مياه كثيرة
8 الأرز في جنة الله لم يفقه ، السرو لم يشبه أغصانه ، والدلب لم يكن مثل فروعه . كل الأشجار في جنة الله لم تشبهه في حسنه
9 جعلته جميلا بكثرة قضبانه ، حتى حسدته كل أشجار عدن التي في جنة الله
10 لذلك هكذا قال السيد الرب : من أجل أنك ارتفعت قامتك ، وقد جعل فرعه بين الغيوم ، وارتفع قلبه بعلوه
11 أسلمته إلى يد قوي الأمم ، فيفعل به فعلا . لشره طردته
12 ويستأصله الغرباء عتاة الأمم ، ويتركونه ، فتتساقط قضبانه على الجبال وفي جميع الأودية ، وتنكسر قضبانه عند كل أنهار الأرض ، وينزل عن ظله كل شعوب الأرض ، ويتركونه
13 على هشيمه تستقر جميع طيور السماء ، وجميع حيوان البر تكون على قضبانه
14 لكيلا ترتفع شجرة ما وهي على المياه لقامتها ، ولا تجعل فرعها بين الغيوم ، ولا تقوم بلوطاتها في ارتفاعها كل شاربة ماء ، لأنها قد أسلمت جميعا إلى الموت ، إلى الأرض السفلى ، في وسط بني آدم مع الهابطين في الجب
15 هكذا قال السيد الرب : في يوم نزوله إلى الهاوية أقمت نوحا . كسوت عليه الغمر ، ومنعت أنهاره ، وفنيت المياه الكثيرة ، وأحزنت لبنان عليه ، وكل أشجار الحقل ذبلت عليه
16 من صوت سقوطه أرجفت الأمم عند إنزالي إياه إلى الهاوية مع الهابطين في الجب ، فتتعزى في الأرض السفلى كل أشجار عدن ، مختار لبنان وخياره كل شاربة ماء
17 هم أيضا نزلوا إلى الهاوية معه ، إلى القتلى بالسيف ، وزرعه الساكنون تحت ظله في وسط الأمم
18 من أشبهت في المجد والعظمة هكذا بين أشجار عدن ؟ ستحدر مع أشجار عدن إلى الأرض السفلى ، وتضطجع بين الغلف مع المقتولين بالسيف . هذا فرعون وكل جمهوره ، يقول السيد الرب

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement