الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 9 «--- حزقيال ---» الاصحاح 11»

حزقيال 10 : 1 - 22

الاصحاح 10

1 ثم نظرت وإذا على المقبب الذي على رأس الكروبيم شيء كحجر العقيق الأزرق ، كمنظر شبه عرش
2 وكلم الرجل اللابس الكتان وقال : ادخل بين البكرات تحت الكروب واملأ حفنتيك جمر نار من بين الكروبيم ، وذرها على المدينة . فدخل قدام عيني
3 والكروبيم واقفون عن يمين البيت حين دخل الرجل ، والسحابة ملأت الدار الداخلية
4 فارتفع مجد الرب عن الكروب إلى عتبة البيت . فامتلأ البيت من السحابة ، وامتلأت الدار من لمعان مجد الرب
5 وسمع صوت أجنحة الكروبيم إلى الدار الخارجية كصوت الله القدير إذا تكلم
6 وكان لما أمر الرجل اللابس الكتان قائلا : خذ نارا من بين البكرات ، من بين الكروبيم أنه دخل ووقف بجانب البكرة
7 ومد كروب يده من بين الكروبيم إلى النار التي بين الكروبيم ، فرفع منها ووضعها في حفنتي اللابس الكتان ، فأخذها وخرج
8 فظهر في الكروبيم شبه يد إنسان من تحت أجنحتها
9 ونظرت وإذا أربع بكرات بجانب الكروبيم . بكرة واحدة بجانب الكروب الواحد ، وبكرة أخرى بجانب الكروب الآخر . ومنظر البكرات كشبه حجر الزبرجد
10 ومنظرهن شكل واحد للأربع . كأنه كان بكرة وسط بكرة
11 لما سارت ، سارت على جوانبها الأربعة . لم تدر عند سيرها ، بل إلى الموضع الذي توجه إليه الرأس ذهبت وراءه . لم تدر عند سيرها
12 وكل جسمها وظهورها وأيديها وأجنحتها والبكرات ملآنة عيونا حواليها لبكراتها الأربع
13 أما البكرات فنودي إليها في سماعي : يا بكرة
14 ولكل واحد أربعة أوجه : الوجه الأول وجه كروب ، والوجه الثاني وجه إنسان ، والثالث وجه أسد ، والرابع وجه نسر
15 ثم صعد الكروبيم . هذا هو الحيوان الذي رأيته عند نهر خابور
16 وعند سير الكروبيم سارت البكرات بجانبها ، وعند رفع الكروبيم أجنحتها للارتفاع عن الأرض لم تدر البكرات أيضا عن جانبها
17 عند وقوفها وقفت هذه ، وعند ارتفاعها ارتفعت معها ، لأن فيها روح الحيوان
18 وخرج مجد الرب من على عتبة البيت ووقف على الكروبيم
19 فرفعت الكروبيم أجنحتها وصعدت عن الأرض قدام عيني . عند خروجها كانت البكرات معها ، ووقفت عند مدخل باب بيت الرب الشرقي ، ومجد إله إسرائيل عليها من فوق
20 هذا هو الحيوان الذي رأيته تحت إله إسرائيل عند نهر خابور . وعلمت أنها هي الكروبيم
21 لكل واحد أربعة أوجه ، ولكل واحد أربعة أجنحة ، وشبه أيدي إنسان تحت أجنحتها
22 وشكل وجوهها هو شكل الوجوه التي رأيتها عند نهر خابور ، مناظرها وذواتها . كل واحد يسير إلى جهة وجهه

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement