الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 21 «--- حزقيال ---» الاصحاح 23»

حزقيال 22 : 1 - 31

الاصحاح 22

1 وكان إلي كلام الرب قائلا
2 وأنت يا ابن آدم ، هل تدين ، هل تدين مدينة الدماء ؟ فعرفها كل رجاساتها
3 وقل : هكذا قال السيد الرب : أيتها المدينة السافكة الدم في وسطها ليأتي وقتها ، الصانعة أصناما لنفسها لتتنجس بها
4 قد أثمت بدمك الذي سفكت ، ونجست نفسك بأصنامك التي عملت ، وقربت أيامك وبلغت سنيك ، فلذلك جعلتك عارا للأمم ، وسخرة لجميع الأراضي
5 القريبة إليك والبعيدة عنك يسخرون منك ، يا نجسة الاسم ، يا كثيرة الشغب
6 هوذا رؤساء إسرائيل ، كل واحد حسب استطاعته ، كانوا فيك لأجل سفك الدم
7 فيك أهانوا أبا وأما . في وسطك عاملوا الغريب بالظلم . فيك اضطهدوا اليتيم والأرملة
8 ازدريت أقداسي ونجست سبوتي
9 كان فيك أناس وشاة لسفك الدم ، وفيك أكلوا على الجبال . في وسطك عملوا رذيلة
10 فيك كشف الإنسان عورة أبيه . فيك أذلوا المتنجسة بطمثها
11 إنسان فعل الرجس بامرأة قريبه . إنسان نجس كنته برذيلة . إنسان أذل فيك أخته بنت أبيه
12 فيك أخذوا الرشوة لسفك الدم . أخذت الربا والمرابحة ، وسلبت أقرباءك بالظلم ، ونسيتني ، يقول السيد الرب
13 فهأنذا قد صفقت بكفي بسبب خطفك الذي خطفت ، وبسبب دمك الذي كان في وسطك
14 فهل يثبت قلبك أو تقوى يداك في الأيام التي فيها أعاملك ؟ أنا الرب تكلمت وسأفعل
15 وأبددك بين الأمم ، وأذريك في الأراضي ، وأزيل نجاستك منك
16 وتتدنسين بنفسك أمام عيون الأمم ، وتعلمين أني أنا الرب
17 وكان إلي كلام الرب قائلا
18 يا ابن آدم ، قد صار لي بيت إسرائيل زغلا . كلهم نحاس وقصدير وحديد ورصاص في وسط كور . صاروا زغل فضة
19 لأجل ذلك هكذا قال السيد الرب : من حيث إنكم كلكم صرتم زغلا ، فلذلك هأنذا أجمعكم في وسط أورشليم
20 جمع فضة ونحاس وحديد ورصاص وقصدير إلى وسط كور لنفخ النار عليها لسبكها ، كذلك أجمعكم بغضبي وسخطي وأطرحكم وأسبككم
21 فأجمعكم وأنفخ عليكم في نار غضبي ، فتسبكون في وسطها
22 كما تسبك الفضة في وسط الكور ، كذلك تسبكون في وسطها ، فتعلمون أني أنا الرب سكبت سخطي عليكم
23 وكان إلي كلام الرب قائلا
24 يا ابن آدم ، قل لها : أنت الأرض التي لم تطهر ، لم يمطر عليها في يوم الغضب
25 فتنة أنبيائها في وسطها كأسد مزمجر يخطف الفريسة . أكلوا نفوسا . أخذوا الكنز والنفيس ، أكثروا أراملها في وسطها
26 كهنتها خالفوا شريعتي ونجسوا أقداسي . لم يميزوا بين المقدس والمحلل ، ولم يعلموا الفرق بين النجس والطاهر ، وحجبوا عيونهم عن سبوتي فتدنست في وسطهم
27 رؤساؤها في وسطها كذئاب خاطفة خطفا لسفك الدم ، لإهلاك النفوس لاكتساب كسب
28 وأنبياؤها قد طينوا لهم بالطفال ، رائين باطلا وعارفين لهم كذبا ، قائلين : هكذا قال السيد الرب ، والرب لم يتكلم
29 شعب الأرض ظلموا ظلما ، وغصبوا غصبا ، واضطهدوا الفقير والمسكين ، وظلموا الغريب بغير الحق
30 وطلبت من بينهم رجلا يبني جدارا ويقف في الثغر أمامي عن الأرض لكيلا أخربها ، فلم أجد
31 فسكبت سخطي عليهم . أفنيتهم بنار غضبي . جلبت طريقهم على رؤوسهم ، يقول السيد الرب

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement