الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 29 «--- حزقيال ---» الاصحاح 31»

حزقيال 30 : 1 - 26

الاصحاح 30

1 وكان إلي كلام الرب قائلا
2 يا ابن آدم تنبأ وقل : هكذا قال السيد الرب : ولولوا : يا لليوم
3 لأن اليوم قريب ، ويوم للرب قريب ، يوم غيم . يكون وقتا للأمم
4 ويأتي سيف على مصر ، ويكون في كوش خوف شديد ، عند سقوط القتلى في مصر ، ويأخذون ثروتها وتهدم أسسها
5 يسقط معهم بالسيف كوش وفوط ولود وكل اللفيف ، وكوب وبنو أرض العهد
6 هكذا قال الرب : ويسقط عاضدو مصر ، وتنحط كبرياء عزتها . من مجدل إلى أسوان يسقطون فيها بالسيف ، يقول السيد الرب
7 فتقفر في وسط الأراضي المقفرة ، وتكون مدنها في وسط المدن الخربة
8 فيعلمون أني أنا الرب عند إضرامي نارا في مصر ، ويكسر جميع أعوانها
9 في ذلك اليوم يخرج من قبلي رسل في سفن لتخويف كوش المطمئنة ، فيأتي عليهم خوف عظيم كما في يوم مصر ، لأنه هوذا يأتي
10 هكذا قال السيد الرب : إني أبيد ثروة مصر بيد نبوخذراصر ملك بابل
11 هو وشعبه معه ، عتاة الأمم يؤتى بهم لخراب الأرض ، فيجردون سيوفهم على مصر ويملأون الأرض من القتلى
12 وأجعل الأنهار يابسة وأبيع الأرض ليد الأشرار ، وأخرب الأرض وملأها بيد الغرباء . أنا الرب تكلمت
13 هكذا قال السيد الرب : وأبيد الأصنام وأبطل الأوثان من نوف . ولا يكون بعد رئيس من أرض مصر ، وألقي الرعب في أرض مصر
14 وأخرب فتروس ، وأضرم نارا في صوعن ، وأجري أحكاما في نو
15 وأسكب غضبي على سين ، حصن مصر ، وأستأصل جمهور نو
16 وأضرم نارا في مصر . سين تتوجع توجعا ، ونو تكون للتمزيق ، ولنوف ضيقات كل يوم
17 شبان آون وفيبستة يسقطون بالسيف ، وهما تذهبان إلى السبي
18 ويظلم النهار في تحفنحيس عند كسري أنيار مصر هناك . وتبطل فيها كبرياء عزها . أما هي فتغشاها سحابة ، وتذهب بناتها إلى السبي
19 فأجري أحكاما في مصر ، فيعلمون أني أنا الرب
20 وكان في السنة الحادية عشرة ، في الشهر الأول ، في السابع من الشهر ، أن كلام الرب صار إلي قائلا
21 يا ابن آدم ، إني كسرت ذراع فرعون ملك مصر ، وها هي لن تجبر بوضع رفائد ولا بوضع عصابة لتجبر فتمسك السيف
22 لذلك هكذا قال السيد الرب : هأنذا على فرعون ملك مصر ، فأكسر ذراعيه القوية والمكسورة ، وأسقط السيف من يده
23 وأشتت المصريين بين الأمم ، وأذريهم في الأراضي
24 وأشدد ذراعي ملك بابل وأجعل سيفي في يده ، وأكسر ذراعي فرعون فيئن قدامه أنين الجريح
25 وأشدد ذراعي ملك بابل ، أما ذراعا فرعون فتسقطان ، فيعلمون أني أنا الرب حين أجعل سيفي في يد ملك بابل ، فيمده على أرض مصر
26 وأشتت المصريين بين الأمم وأذريهم في الأراضي ، فيعلمون أني أنا الرب

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement