الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 32 «--- حزقيال ---» الاصحاح 34»

حزقيال 33 : 1 - 33

الاصحاح 33

1 وكان إلي كلام الرب قائلا
2 يا ابن آدم ، كلم بني شعبك وقل لهم : إذا جلبت السيف على أرض ، فإن أخذ شعب الأرض رجلا من بينهم وجعلوه رقيبا لهم
3 فإذا رأى السيف مقبلا على الأرض نفخ في البوق وحذر الشعب
4 وسمع السامع صوت البوق ولم يتحذر ، فجاء السيف وأخذه ، فدمه يكون على رأسه
5 سمع صوت البوق ولم يتحذر ، فدمه يكون على نفسه . لو تحذر لخلص نفسه
6 فإن رأى الرقيب السيف مقبلا ولم ينفخ في البوق ولم يتحذر الشعب ، فجاء السيف وأخذ نفسا منهم ، فهو قد أخذ بذنبه ، أما دمه فمن يد الرقيب أطلبه
7 وأنت يا ابن آدم ، فقد جعلتك رقيبا لبيت إسرائيل ، فتسمع الكلام من فمي ، وتحذرهم من قبلي
8 إذا قلت للشرير : يا شرير موتا تموت . فإن لم تتكلم لتحذر الشرير من طريقه ، فذلك الشرير يموت بذنبه ، أما دمه فمن يدك أطلبه
9 وإن حذرت الشرير من طريقه ليرجع عنه ، ولم يرجع عن طريقه ، فهو يموت بذنبه . أما أنت فقد خلصت نفسك
10 وأنت يا ابن آدم فكلم بيت إسرائيل وقل : أنتم تتكلمون هكذا قائلين : إن معاصينا وخطايانا علينا ، وبها نحن فانون ، فكيف نحيا
11 قل لهم : حي أنا ، يقول السيد الرب ، إني لا أسر بموت الشرير ، بل بأن يرجع الشرير عن طريقه ويحيا . ارجعوا ، ارجعوا عن طرقكم الرديئة فلماذا تموتون يا بيت إسرائيل
12 وأنت يا ابن آدم ، فقل لبني شعبك : إن بر البار لا ينجيه في يوم معصيته ، والشرير لا يعثر بشره في يوم رجوعه عن شره . ولا يستطيع البار أن يحيا ببره في يوم خطيئته
13 إذا قلت للبار : حياة تحيا . فاتكل هو على بره وأثم ، فبره كله لا يذكر ، بل بإثمه الذي فعله يموت
14 وإذا قلت للشرير : موتا تموت . فإن رجع عن خطيته وعمل بالعدل والحق
15 إن رد الشرير الرهن وعوض عن المغتصب ، وسلك في فرائض الحياة بلا عمل إثم ، فإنه حياة يحيا . لا يموت
16 كل خطيته التي أخطأ بها لا تذكر عليه . عمل بالعدل والحق فيحيا حياة
17 وأبناء شعبك يقولون : ليست طريق الرب مستوية . بل هم طريقهم غير مستوية
18 عند رجوع البار عن بره وعند عمله إثما فإنه يموت به
19 وعند رجوع الشرير عن شره وعند عمله بالعدل والحق ، فإنه يحيا بهما
20 وأنتم تقولون : إن طريق الرب غير مستوية . إني أحكم على كل واحد منكم كطرقه يا بيت إسرائيل
21 وكان في السنة الثانية عشرة من سبينا ، في الشهر العاشر ، في الخامس من الشهر ، أنه جاء إلي منفلت من أورشليم ، فقال : قد ضربت المدينة
22 وكانت يد الرب علي مساء قبل مجيء المنفلت ، وفتحت فمي حتى جاء إلي صباحا ، فانفتح فمي ولم أكن بعد أبكم
23 فكان إلي كلام الرب قائلا
24 يا ابن آدم ، إن الساكنين في هذه الخرب في أرض إسرائيل يتكلمون قائلين : إن إبراهيم كان واحدا وقد ورث الأرض ، ونحن كثيرون ، لنا أعطيت الأرض ميراثا
25 لذلك قل لهم : هكذا قال السيد الرب : تأكلون بالدم وترفعون أعينكم إلى أصنامكم وتسفكون الدم ، أفترثون الأرض
26 وقفتم على سيفكم ، فعلتم الرجس ، وكل منكم نجس امرأة صاحبه ، أفترثون الأرض
27 قل لهم : هكذا قال السيد الرب : حي أنا ، إن الذين في الخرب يسقطون بالسيف ، والذي هو على وجه الحقل أبذله للوحش مأكلا ، والذين في الحصون وفي المغاير يموتون بالوبإ
28 فأجعل الأرض خربة مقفرة ، وتبطل كبرياء عزتها ، وتخرب جبال إسرائيل بلا عابر
29 فيعلمون أني أنا الرب حين أجعل الأرض خربة مقفرة على كل رجاساتهم التي فعلوها
30 وأنت يا ابن آدم ، فإن بني شعبك يتكلمون عليك بجانب الجدران ، وفي أبواب البيوت ، ويتكلم الواحد مع الآخر ، الرجل مع أخيه قائلين : هلم اسمعوا ما هو الكلام الخارج من عند الرب
31 ويأتون إليك كما يأتي الشعب ، ويجلسون أمامك كشعبي ، ويسمعون كلامك ولا يعملون به ، لأنهم بأفواههم يظهرون أشواقا وقلبهم ذاهب وراء كسبهم
32 وها أنت لهم كشعر أشواق لجميل الصوت يحسن العزف ، فيسمعون كلامك ولا يعملون به
33 وإذا جاء هذا ، لأنه يأتي ، فيعلمون أن نبيا كان في وسطهم

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement