الكتاب المقدس




العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الاصحاح 7 «--- حزقيال ---» الاصحاح 9»

حزقيال 8 : 1 - 18

الاصحاح 8

1 وكان في السنة السادسة ، في الشهر السادس ، في الخامس من الشهر ، وأنا جالس في بيتي ، ومشايخ يهوذا جالسون أمامي ، أن يد السيد الرب وقعت علي هناك
2 فنظرت وإذا شبه كمنظر نار ، من منظر حقويه إلى تحت نار ، ومن حقويه إلى فوق كمنظر لمعان كشبه النحاس اللامع
3 ومد شبه يد وأخذني بناصية رأسي ، ورفعني روح بين الأرض والسماء ، وأتى بي في رؤى الله إلى أورشليم ، إلى مدخل الباب الداخلي المتجه نحو الشمال ، حيث مجلس تمثال الغيرة ، المهيج الغيرة
4 وإذا مجد إله إسرائيل هناك مثل الرؤيا التي رأيتها في البقعة
5 ثم قال لي : يا ابن آدم ، ارفع عينيك نحو طريق الشمال . فرفعت عيني نحو طريق الشمال ، وإذا من شمالي باب المذبح تمثال الغيرة هذا في المدخل
6 وقال لي : يا ابن آدم ، هل رأيت ما هم عاملون ؟ الرجاسات العظيمة التي بيت إسرائيل عاملها هنا لإبعادي عن مقدسي . وبعد تعود تنظر رجاسات أعظم
7 ثم جاء بي إلى باب الدار ، فنظرت وإذا ثقب في الحائط
8 ثم قال لي : يا ابن آدم ، انقب في الحائط . فنقبت في الحائط ، فإذا باب
9 وقال لي : ادخل وانظر الرجاسات الشريرة التي هم عاملوها هنا
10 فدخلت ونظرت وإذا كل شكل دبابات وحيوان نجس ، وكل أصنام بيت إسرائيل ، مرسومة على الحائط على دائره
11 وواقف قدامها سبعون رجلا من شيوخ بيت إسرائيل ، ويازنيا بن شافان قائم في وسطهم ، وكل واحد مجمرته في يده ، وعطر عنان البخور صاعد
12 ثم قال لي : أرأيت يا ابن آدم ما تفعله شيوخ بيت إسرائيل في الظلام ، كل واحد في مخادع تصاويره ؟ لأنهم يقولون : الرب لا يرانا الرب قد ترك الأرض
13 وقال لي : بعد تعود تنظر رجاسات أعظم هم عاملوها
14 فجاء بي إلى مدخل باب بيت الرب الذي من جهة الشمال ، وإذا هناك نسوة جالسات يبكين على تموز
15 فقال لي : أرأيت هذا يا ابن آدم ؟ بعد تعود تنظر رجاسات أعظم من هذه
16 فجاء بي إلى دار بيت الرب الداخلية ، وإذا عند باب هيكل الرب ، بين الرواق والمذبح ، نحو خمسة وعشرين رجلا ظهورهم نحو هيكل الرب ووجوههم نحو الشرق ، وهم ساجدون للشمس نحو الشرق
17 وقال لي : أرأيت يا ابن آدم ؟ أقليل لبيت يهوذا عمل الرجاسات التي عملوها هنا ؟ لأنهم قد ملأوا الأرض ظلما ويعودون لإغاظتي ، وها هم يقربون الغصن إلى أنفهم
18 فأنا أيضا أعامل بالغضب ، لا تشفق عيني ولا أعفو . وإن صرخوا في أذني بصوت عال لا أسمعهم

العودة إلى الصفحة الرئيسية




Acknowledgement